» أخبار المدينة

أصدقاء المسنين بمحافظة جنوب الباطنة ينفذون المخيم الثالث لكبار السن برمال بدية

» تم النشر في : الثلاثاء,13 فبراير 2018


الرستاق ـ ايمان العبري

نضم أعضاء الجمعية العمانية لأصدقاء المسنين بمحافظة جنوب الباطنة يومي الجمعة والسبت الموافق ٩ و ١٠ من فبراير الجاري المخيم السنوي الثالث لكبار السن والذي إحتضنته رمال بدية بمخيم سفاري في محافظة شمال الشرقية .

حيث شارك في المخيم أربعين مسناً من مختلف ولايات محافظة جنوب الباطنة يرافقهم طاقم طبي وإداري وإعلامي .

المخيم نشاط سنوي ينفذه أصدقاء المسنين لكبار السن بقصد ترفيهم وإسعادهم وجاء إختيار رمال بدية لتميزها بهدوئها وبعدها عن صخب الحياه وملاذا لتحسين الصحة النفسية وتحقيق الدمج الإجتماعي لهم .

وقد تعددت الفقرات التي أقيمت خلال المخيم من بينها القصائد الشعرية والمبارزة في فن الميدان والشيلات التراثية والرزحة بالإضافة إلى المسابقات الرياضية كشد الحبل وكرة السلة وملء القناني بالرمل والبلياردو.


وفي الصباح الباكر غادر كبارالسن المخيم متجهين إلى ولاية بدية لزيارة حصن المنترب .

ويحدثنا يوسف اللمكي مدير الفريق “إن إقامة هذا المخيم الثالث لكبار السن برمال الشرقية يأتي ضمن أنشطة خطة الفريق المدرجة وذلك رغبة منا في تنويع البرامج والفعاليات الترفيهية والترويحية للمسن كالرحلات والملتقيات والمخيمات وذلك بهدف كسر عنصر الكآبة والملل لما تمثله هذه المخيمات والرحلات من عامل رئيسي في الترفيه عن النفس وإدخال السرور والبهجة في نفوس كبار السن وكسر الإنطواء وتنمية الصحة النفسية   والعقلية بقضاء فترة زمنية في جو من الهدوء والراحة والبعد عن التوترات العصبية الناتجة من العمل وملابساته ، وكذلك تنمية القدرات والعلاقات الاجتماعية نتيجة اشتراك الفرد مع زملائه في النشاطات المتعددة وتعاونه معهم على إنجاز مختلف الأعمال  وأهمها تعرف الأفراد على بيئة وطنهم ، باعتبار أن المخيمات تقام في أماكن متعددة من الوطن ، وتسهم حياة المخيم في تعزيز الإيمان والقوى الروحية لدى الفرد عن طريق التأمل والتفكير في الطبيعة وخالقها ، علاوة على احترام المظاهر الطبيعية واحترام الإنسان و تقديره.

وفي لقاء مع المسنين يحدثنا سالم البسامي أحد المشاركين من ولاية الرستاق قائلاً: “هذه المرة الأولى التي أشارك فيها مع أصدقاء المسنين وبدايتها هذا المخيم الذي ترك لدينا انطباعات ومشاعر طيبة وارتياح من خلال هذه المشاركة ، ونشكر القائمين على هذه الرحلة على الدورالذي يقومون به تجاه كبار السن في تنظيم مثل هذه الأنشطة ، وأتمنى تكرار مثل هذه الأنشطة ومشاركتنا ستكون مستمرة معهم إن شاء الله”.

 

 

أما نبهان الحرملي فيقول : ” قليل أن تجد من الشباب من يهتم بكبار السن ويأخذونهم في رحلات ومنتزهات ويشاركونهم في البرامج والفعاليات ، والحمد لله بفضله ومن ثم هؤلاء الشباب ودعنا الوحدة والعزلة بسبب خروجنا ومشاركاتنا في المعارض والحفلات والرحلات وتعرفنا على كبار السن من نخل ووادي المعاول والمصنعة وهذا بحد ذاته نعمة ، وأشكر هؤلاء الشباب على جهودهم وتعبهم واهتمامهم فينا”

 

 

 

أشعار ومبارزة في شعر الميدان :

 

أما عامر الناصري فيحدثنا عن انطباعه قائلاً ” شعوري وفرحي كبير بالمشاركة في هذا المخيم والذي لم أكن اتوقعه بهذه المتعة والراحة ، أنا سعيد جداً بهؤلاء الشباب الذين يخدمومنا منذ بدء الرحلة حتى وصولهم إلى المخيم وعلى التنظيم والإهتمام ، وقد قضينا أجمل الليالي بهذ المخيم نتبارز في شعر الميدان والشيلات التراثية والرزحة ، وتعرفت على قصائد جديدة في الميدان وكذلك اندمجنا من كبار السن من مختلف الولايات في المحافظة واسأل  الله التوفيق لهؤلاء الشباب واتمنى إعادة مثل هذه المخيمات سنويا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شركاؤنا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com